1 0 Archive | Saints RSS feed for this section
post icon

How do we know that the relics of martyrs in our church are real and what do we say when people outside our religion, ask about it?

The proof of a relic’s authenticity would make skeptics cringe because it comes down to Church tradition and faith. The Church authenticates relics after it investigates where the relic is from, its class, and its historic background. We must admit that there can be some room for error. Sometimes there may be solid evidence that a particular relic is real, but sometimes we must rely on strong probabilities. So true is the authenticity of those relics that it becomes absurd to doubt or question it. Some relics have been associated with healing miracles. Those miracles resembled in mode the healing miracle performed by Jesus Christ for the woman with the bleeding problem. The miracle anchored on two factors: faith on the side of the woman and the healing power that existed in the garment which was transmitted by touching the garment, the Lord Jesus Christ said to her, “Daughter, your faith has healed you” (Mk 5:25-34).

By: Bishop Youssef

Read full story »
17. Nov, 2011
post icon

St. Mary’s Fast

The church celebrates the fast of Saint Mary from August 7 – 21 to commemorate the Dormition of her body to heaven.

Our Mother The Saint Virgin Mary
by: H.H. Pope Shenouda

There is no woman about whom the prophets prophesied, and about whom the Holy Bible cared, like the Virgin Mary…….There are numerous symbols about her in the Old Testament. In the New Testament also, there are her biography, her praise, and the miracles.

(more…)

Read full story »
09. Aug, 2011
post icon

Saint Mary

No other personality from the New or the Old Testament has been venerated like St. Mary. She has been raised in status above the Cherubim and the Seraphim, for she has said through the Holy Spirits, “…behold, henceforth all generations will call me blessed. For He who is mighty has done great things for me, and holy is His name.” (Lk 1:48-49)

Read full story »
09. Aug, 2010
post icon

The fast of the Virgin Saint Mary

The fast of the Virgin Saint Mary, which is 15 days long, begins on the first day of the Coptic month of Mesori. It ends on the sixteenth day of the month, when the Coptic Church celebrates the assumption of the body of the Virgin that was carried by the angels. (more…)

Read full story »
09. Aug, 2010
post icon

Saint Moses the Black

Saint Moses the Black, known as the Ethiopian or the strong, was an ascetic monk and priest in Egypt in the fourth century.
Moses was a slave of a government official in Egypt who dismissed him for theft and suspected murder. He became the leader of a gang of bandits who roamed the Nile Valley spreading terror and violence. He was a large, imposing figure.
On one occasion, a barking dog prevented Moses from carrying out a robbery, so he swore vengeance on the owner. Weapons in his mouth, Moses swam the river toward the owner’s hut. The owner, again alerted, hid, and the frustrated Moses took some of his sheep to slaughter. Attempting to hide from local authorities, he took shelter with some monks in a colony in the desert of Scetes, near Alexandria. The dedication of their lives, as well as their peace and contentment, influenced Moses deeply. He soon gave up his old way of life, became a Christian, was baptized and joined the monastic community at Scetes. (more…)

Read full story »
11. Jul, 2010
post icon

St. Athanasius The Apostolic

St. Athanasius the Great, born in Alexandria, studied at the great Catechetical School of Alexandria where he received excellent training in Greek and, especially, the Sacred Scriptures. At the youthful age of twenty, he was ordained deacon and became secretary to Alexander, Archbishop of Alexandria, whom he accompanied to Nicea where he boldly rose up against the impiety of the Arians. After Alexander died in AD 328, not long after the Council, St. Athanasius succeeded him as Archbishop. (more…)

Read full story »
08. May, 2010
post icon

St. Abraam Bishop of Fayoum

He was born as Boulos (Paul) in a village called Delga in the province of Dairout, Egypt. He was ordained deacon at a young age of 15. He was known to love the monastery of the Theotokos, aka “Al-Meharaq” at Assiut. There, he became a novice then later a monk at the age of 19. (more…)

Read full story »
08. May, 2010
post icon

St. Mark: Steadfast and Strong from Youth

By: H.G. Bishop Youssef

St. Mark was one of the seventy apostles appointed by our Lord Jesus Christ (Mark 10:10). He is distinguished as one of the four Evangelists. St. Mark authored the oldest canonical Gospel used by both St. Matthew and St. Luke, and probably also by St. John. Many believe the Gospel of Mark to be dated shortly before the fall of Jerusalem in AD 70. (more…)

Read full story »
07. May, 2010
post icon

St. Macrina | The Teacher & Monastic

She was born in Cappadocia; the eldest of ten children who was engaged to a young lawyer but after his sudden death, she refused all suitors and devoted herself to the spiritual life.

She was a disciple of St. Gregory the wonder-worker and was a woman of outstanding piety. After helping to educate her siblings, she retired with her widowed mother and other women to a communal life that she founded. (more…)

Read full story »
05. May, 2010
post icon

حياة مثلث الرحمات الأنبا مينا

الميلاد
ولد الطفل قزمان اسحق صرابامون من ابوين تقيين سالكين فى جميع وصايا الرب، وذلك في يوم 9/5/1919 بقرية الرحمانية قبلى مركز نجع حمادى، وقد التحق بالمدرسة و حصل على الشهادة الابتدائية، وكان يعمل مع والدة فى مهنة الزراعة وكذلك عمل ترزياً .

حينما بلغ من العمر (9) سنوات شاهد فى رؤيا انه دخل احد الاديره، وتقابل مع اب راهب ذو طلعه بهية، فتبارك منه وبعد ان حضر التسبحه مع الاباء الرهبان واثناء خروجه من الدير تقابل مع السيده العذراء على السلم واعطته قربانة.

وفي شبابه انسكبت فى قلبه مشاعر المحبة الالهية وحرارة الروح، وكان لتأثير ابويه علية كبير حيث تعلم منهم االمحبة والبساطة وحب الكنيسة، فكان يذهب باستمرار لدير الأنبا بلامون السائح بالأقصر.

وحدث قبل الرهبنة بينما كان يقيم فى حجرة بنحع حمادى، واذ باحد السواح حضر إلى غرفته و مكث معة يوماً، وبات فى تلك الليلة وقال لة: إنك يوماً ما ستصير مثلنا، وفى الصباح ودًعة وظل واقفاً أمام الباب حتى إبتعد السائح قليلا ثم اختفى من أمام عينة .

الـــــرهبنة

أحب قزمان الرب من كل قلبه، وتعلق به تعلقاً شديداً، فزهد الدنيا بكل ملذاتها، واشتاق إلى حياة الرهبنة ليكرس قلبه وعقله لله، فقصد أولاً دير الأنبا أنطونيوس فرفض الآباء رهبنتة لصغر سنة، و بعد فترة ذهب الى دير القديس ابومقار(القديس مكاريوس الكبير) وهناك تمت رهبنتة فى 30/4/1939 باسم الراهب لوقا المقارى. وكان عمره وقت دخوله الدير (19) سنه .

في الدير عاش في خضوع تام ومحبة للجميع فأحب الرهبان وهم أيضاً أحبوه..وتتلمذ روحيا على يد القديس القس عبد المسيح المقاري والأب فيليمون المقارى.

وكان مكلف بعمل القربان وذات مرة بعد أن عمل القربان، وجد قربانة غير موجودة وتكرر الامر عدة مرات وفى احدى المرات تضايق فقال لاحل ولا سماح لمن أخذ القربانة ،فوجد واحدا من الآباء السواح يقول له: حاللنى علشان أروح أصلى، فحكى لأب اعترافه ماحدث فقال لة أطلب منهم البركه.

حياته الرهبانية ونسكه فيها

في الدير عاش في خضوع تام ومحبة للجميع فأحب الرهبان وهم أيضاً أحبوه.. وفى ذاك الوقت كان الراهب يتسلم حصيره وملعقه خشب وسكينه وطبق وتكون هذه الاشياء هى متعلقاته. مما ساعده على حياة النسك حيث انه عاش زاهدا فى حياة نسكيه منذ بدايته

وكان وهو شاب فى الدير يطوى بالصوم يومين يومين وكان دائما يسعى للتعلم من الاباء الكبار فى الرهبنه وعاش نيافة الانبا مينا بحياة نسك رهبانية حتى بعد رسامته مطرانا وكان باستمرار يذهب الى المناهرة لاخذ خلوة روحية للتمتع بحياته الرهبانيه (وله محبة خاصة لدى شعب المناهرة الذين مازالوا يذكرونه بكل محبة )

ومعلوم لشعب ايبارشية جرجا ان سيدنا الانبا مينا لم يكن ياكل اللحم وعندما كان يذهب لافتقاد القرى التابعه لايبارشية جرجا وبكرم اهل الصعيد كانوا يحتفون بسيدنا الانبا مينا كثيرا بتقديم الاصناف المتعدده من الاطعمة واللحوم ولكن كان كل هذا الطعام للضيوف المرافقين لنيافته ولكن سيدنا الانبا مينا كان يشرب كوب من اللبن فقط وغالبا كان يشرب اقل من نصفه

رسامته قساً وقمصاً

رسم قساً فى صباح يوم 18/11/1939 ، ثم رقى لدرجة القمصية فى عام 1943 ، وقد كان أميناً للدير.

ذهابه لمدرسة الرهبان

في أيامه كانت هناك مدرسة الرهبان يذهب إليها الراهب ليقوم يدراسة العلوم اللاهوتيه والكنسية، وقد ذهب الراهب لوقا وتتلمذ على يد العلامه المتنيح القمص ميخائيل مينا كاتب موسوعة (علم اللاهوت).

وفى مدرسه الرهبان بحلوان عاصر بعض الاساقفه، منهم نيافة الانبا ميخائيل مطران أسيوط اطال الله لنا حياته.

خدمته

فى 1/6/1950 بدأ الخدمة فى العالم، فقد طلبه نيافة الأنبا أبرام مطران كرسى الاقصر وإسنا وأسوان فى ذلك الوقت لتعمير دير القديس العظيم الأنبا متاؤس الفاخورى فخدم الدير والقرى المحيطة به،وقد رسم بيدة صورة للقديس متاؤس الفاخورى مازالت موجودة بالدير.

أثناء افتقاد القمص لوقا المقارى لأحد البيوت اضطر الى الميبت فى احد البيوت وقضى الوقت معهم يحدثهم بكلمة الرب وعن حياة القديسين الابرار والتمثل بهم وكان هناك فتى فى المنزل شغوف بسير القديسين والرهبان ورؤيته واستماعه للقمص لوقا المقارى وضعت فى قلبة البذرة الاولى لمحبة الحياة الرهبانية ، وقد اصبح هذا الفتى نيافة الأنبا متاؤس رئيس دير السريان العامر.

ثم امتدت الخدمة لتشمل كنيسة السيدة العذراء بإسنا التى ظهرت له بملابس ممزقة فقال لها : ليه لابسة كده يا أم النور ؟! فقالت له: هذة الملابس كحال الكنيسة المتهدمة عاوزة منك تبنى لى الكنيسة، وقد كان حتى أصبحت الكنيسة تحفة معمارية وفنية على مستوى الصعيد كلة، تليق بصاحبتها وكانت مدة خدمتة بإسنا سبع سنوات.

الرسامة

تنبا لة أب اعترافة القديس عبد المسيح المقارى برتبة الأسقفية قائلا ً: أنت بكره توضع صليب على صدرك وصليب فى يدك وترفعه للناس يقبلوه، وبعد رسامة القديس البابا كيرلس السادس قال له أبونا عبد المسيح : قم روح مصر يمكن أخونا وأبونا الكبير يخليك عنده.

وفعلاً ذهب الفمص لوقا المقارى لقداسة البابا كيرلس ففال له: روح هات عزالك من منشاة غالى وتعال ! وهذا ماحدث ثم أمره بالذهاب إلى كنيسة مارجرجس بالدقى للخدمة فيها .

وبعد ذلك علم أن شعب جرجا اجتمع لترشيح مطران لهم ،وأن اسم القمص لوقا المقارى من الأسماء التى لاقت الترحيب والارتياح فذهب القمص لوقا المقارى لابيه القديس عبد المسيح المناهرى فقال له: روح قول للبابا ارسمنى مطران.

وبعد ضغط كبير من أبونا عبد المسيح والبابا كيرلس السادس تمت رسامته مطران لا أسقف بل مطران فى 7/8/1960 باسم الأنبا مينا مطران جرجا وبهجورة وفرشوط .

وعند وصولة لجرجا صادفته تجربة غريبة وعجيبة إذ قرعت أجراس الكنائس حزاينى و ذلك من قبل بعض الأراخنة المسيطرين على المدينة لخلافهم مع البابا كيرلس! ولكن بالحب و التسامح أصبحت لة شعبية كبيرة .

استطاع الأنبا مينا إنشاء ما يقرب من 15 كنيسة جديدة وترميم كنائس الإيبارشية ، كما قام بشراء المطرانية الجديدة الحالية وأنشأ بيوت للمغتربات وقاعات للعزاء ومشغل لتعليم الفتيات الخياطة والاهتمام بخدمة الفقراء..

توحده

توحد فى قريه المناهره من 1976-6/1/1981 فترتيب إلهى، حيث قام الأنبا مينا باعادة جسد القديس عبد المسيح المقارى المناهرى، من مدافن دير العذراء في جبل الطير الى كنيسته الحالية، التى قام أبونا عبد المسيح بنفسه برسمها للأنبا مينا(حيث قام بالتخطيط على الارض يرسم الكنيسة ) .

وقد جاهد أنبا مينا في نشر سيرة القديس العظيم عبد المسيح المقارى ، بعد أن إقترب منه وتتلمذ على يديه، وصار له أبونا عبد المسيح أب إعتراف، ولذلك أصدر كتاب عنه باسم ( قصه حياة قديس معاصر)- وكان اول كتاب يخرج وقتها عن حياة قديس من القديسين المعاصرين – ووبعدها توالت عدة كتب عن معجزات أبونا عبد المسيح، ومعظم أحاديث أنبا مينا إلى وقت نياحته كانت عن أبونا عبد المسيح، وله تسجيل صوتى عنه( ستجده فى قسم العظات باسم ابونا عبد المسيح المقارى )

علاقته بالآباء السواح
ذكر نيافة الأنبا مينا أنه صلى مع الآباء السواح القداس الالهي وناولهم من الاسرار المقدسة، لأن الأب الكاهن الذي كان معهم انتقل إلى الفردوس.

نياحته

اختتم نيافة الأنبا مينا حياته فى دير رئيس الملائكة ميخائيل فعمرهذا الدير وأصبح يستقبل الكثير من الزائرين من جميع المحافظات طلبا لبركة الملاك ميخائيل وابينا الحبيب القديس الأنبا مينا مطران جرجا .

بعد (84) عام انطفات شمعة جرجا المنيرة لتضيىء باكثر لمعانا فى السماء ، ودقت الاجراس فى صبيحة يوم الجمعة الموافق 7/11/2003 لتعلن نبا رحيل الانبا مينا الى السماء لنودعه على الارض وتستقبله السماء بالفرح والالحان .

وقد علم نيافته بموعد انتقاله الى السماء، وأعلن لتلميذه أبونا بولا الجورجي أ ن البابا كيرلس وأبونا عبد المسيح قادمين لكي يأخذوا حيث مسكن الأبرار.

وهناك كثير من الإعلانات التي أظهرها نيافته عن قرب موعد سفره الى السماء، وكان ذلك يوم الجمعة 7 /11 /2003 الساعة 7,45 صباحا ، حيث إنضم هذا القديس الناسك العظيم إلى الكنيسة المنتصرة عن عمر (84 ) عام، منها (44 ) سنة راهبا ، و (40) سنة مطرانا.

بركة صلوات أبينا الحبيب الأنبا مينا تكون مع الجميع إلى الأبد آمين

Read full story »
19. Dec, 2009
post icon

The Martyrdom of St. Andrew the Apostle.

On Kiahk 4th, St. Andrew the Apostle, the brother of St. Peter, was martyred. He was chosen to go to the city of Lydd and to Kurdistan. He entered the city of Lydd, where most of its people had believed at the hands of St. Peter. He was accompanied by his disciple, Philemon, who had a sweet voice and was a good reader. St. Andrew commanded Philemon to go up to the pulpit and read. (more…)

Read full story »
30. Oct, 2008